الشاي التركي بين المذاق الرائع والشهرة

الشاي التركي بين المذاق الرائع والشهرة

عن الشاي التركي

 المثل التركي “محادثة  دون  شاي كسماء  الليل  دون  قمر” يدل على حجم  الارتباط  الوثيق  للأتراك  بالشاي .

يعد الشاي التركي من أشهر المشروبات التركية المتداولة بشكل كثيف على مدار اليوم، فستجده بقوة مع بداية النهار وقبل الوجبات وأثناء الوجبات و أيضاً بعد الوجبات و مع انتهاء النهار. 

حسب بعض المصادر فإن أول من اكتشف الشاي هم الصينيون، تم إكتشاف الشاي عند سقوط نبتة الشاي تصادفًا في الماء المغلي وتغيير لون الماء وإعطائه طعماً خاصاً بعد فترة .

أما بالنسبة لتعرف الأتراك على الشاي فكان عند تواجدهم في وسط آسيا قبل وصولهم إلى الأناضول، يعتبر الشاعر التركي أحمد يسوي أول هوجا أول تركي يشرب الشاي، والذي عاش في القرن الثاني عشر في كازاخستان .

أحمد يسوي الذي تعرف على الشاي عن طريق الصدفة أيضًا عند حلوله ضيفًا في بيت شخص تركماني, بعد أن احتسى أحمد يسوي الشاي قال عنه: “هو مذهِب التعب وهو مشروب مريح، للمرضى الذين يبحثون عن شفاء لأمراضهم عليهم شرب الشاي.” 

نبتة الشاي

استهلاك الشاي في تركيا

فلا يمضى اليوم في تركيا بدون تناول الشاي فيه لذا يعد هذا المشروب الساخن اللذيذ هو الأكثر أستهلاكاً فى تركيا على الرغم من إرتباط البلاد بالقهوة التركية اللذيذة

ولكن الشاي قد تفوق عليها فهو أصبح مثل الإدمان ببساطة لن يكمل اليوم بدون تناول عدة أكواب مغلية من هذا المشروب اللذيذ فقد أصبح الشاي وتركيا أصبح وجهان لعملة واحدة وإذا قمت بزيارة تركيا لا بد أن تتناول كوب أو عدة أكواب منة خلال اليوم لذا لا تتردد و تناولة و استمتع بطعمه اللذيذ والرائع .

ثقافة الشاي في تركيا

يعتبر الشاي التركي عنصر هام فى الثقافة التركية ليس فقط كمشروب مثل أى مشروب و لكنه يمثل كرم الضيافة و الصداقة فهو وسيلة لكسر الجليد بين الأطراف الغرباء و بداية  لمحادثة  ممتعة بين أي شخصين فعندما يعرض عليك الشاي فهى وسيلة للترحيب بك

 و بزيارتك و الشاي تجده منتشر فى القرى التركية الصغيرة و المدن الكبيرة و فى جميع أنحاء البلاد و يستهلك بكثرة داخل الأسر والمتاجر والمطاعم و يعد الشاي من العناصر الأساسية التى توجد بين تجمعات الرجال الأتراك

و نقطة أساسية تجتمع حولها الأسرة فى المنزل و معظم القرى فى تركيا لديهم مكان خاص يتناولون فية الشاي.

شاي تركي

انتاج الشاي التركي

يتم إنتاج الشاي التركي في الغالب على ساحل البحر الأسود فى البلاد التركية  و يرجع ذلك إلى المناخ المعتدل و مستويات هطول الأمطار العالية  التربة الخصبة التى تجعل من المنطقة مكان ممتاز لزراعة الشاي

كما يمكن العثور أيضاً على عدد من مزارع الشاي عند الحدود الجورجية إلى طرابزون و يتم إنتاج الشاي في الفترة ما بين مايو وأكتوبر ويتم تجميع الأوراق و تركها إلى أن تذبل و يكون من السهل تكسيرها.

وبينت الإحصاءات؛ أن الشعب التركي هم أكثر الشعوب استهلاكاً للشاي في العالم، كما أنّ للأتراك طريقة خاصة في صنع الشاي، تجعله بنكهة مميزة ولذيذة، ويستخدمون أدوات خاصة لإعداده .

وبعد سقوط الدولة العثمانية  بدأ زعيم الجمهورية التركية  مصطفى كمال أتاتورك يحفز الشعب على الانتقال من القهوة إلى الشاي، خاصة أن القهوة  كانت تصل خلال فترات الحكم العثماني من اليمن بسهولة، وانقطعت بعد ذلك، وأصبح استيرادها مكلفاً جداً.

شراء شاي تركي

يمكنكم شراء شاي تركي أصلي بأنواعه المختلفة من أي مكان في العالم عبر متجركم باشا سراي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *